إستراتيجية وسيلة إعلام إسبانيّة زادت الجمهور 40%

بواسطةMaite Fernandez
Jan 8, 2018 في الصحافة الرقمية

عندما بدأت فيرجينيا ألونسو كمساعدة لمدير بابليكو، اتخذت قرارا وكانت تعلم أنّ الكثيرين سوف يعتبرون فريقها من المتطرّفين، وذلك لأنّها قررت التخلص من قسم الرياضة.

في بلد مثل إسبانيا، حيث كرة القدم مقدّسة، كمن يذهب إلى الكنيسة، فإنّ قرار عدم تغطية كرة القدم يمكن أن ينظر إليه على أنه مقدس.

وقالت ألونسو: "قررنا عدم تغطية الرياضة كما تفعل بقية وسائل الإعلام العامة. (...) نحن لا نغطي كرة القدم أو أي رياضة أخرى". وتغطي بابليكو الرياضة فقط عندما تتماشى مع تركيزها الافتتاحي، أو عندما يحدث حدث ذات الصلة للغاية، مثل رياضي إسباني يفوز في بطولة العالم، بحسب ما أضافت.

وكان القضاء على قسم الرياضة جزءًا من استراتيجية محتوى أوسع للتخلص من التغطية الإخبارية التي لم تجتذب جماهير كبيرة واستغرقت وقتا طويلا جدا لإنتاج.

وأضافت ألونسو، التي بدأت دورها الجديد في بابليكو في أكتوبر/تشرين الأول 2016، بعدما عملت في مؤسسات إخبارية مثل "20 مينوتوس" و "إل موندو": "عندما بدأت [في بابليكو]، وجدت فريقا صغيرا جدا، قام الجميع فيه بكل شيء. ولم يكن هناك أي تفاصيل عن المكان الذي يمكن أن ننظر فيه، وعندما ينظر الجميع في كل مكان، فإن الاهتمام متناثر، وتشعر بأن ما تفعله لن يكون كافيا".

وتابعت: "كونها غرفة أخبار صغيرة، يخطط فريقها كيف يقصّ، سوف يقال الكثير عنها لأنّها تنتج سوى عدد قليل كل يوم". وقالت: "من المهم جدا أن نركز على قصصنا بشكل جيد جدًا".

وكان تضييق نطاق التركيز أحد الأهداف الأولى التي يتعين تحقيقها. من أجل ذلك، حددت ألونسو وفريقها مجالات التغطية مع الأخذ بعين الاعتبار خط التحرير الصحفي. وأطلقوا عليها إسم "أعلام بابليكو".

وأضافت: "نحن ننشر مقالا، وفيه نقول إنّ هذه هي أعلامنا".

وتنظم غرفة الأخبار والاستراتيجية التحريرية حول مجالات جديدة: المرأة والبيئة والمال العام والأشخاص الضعفاء والحقوق الفردية والحقوق الرقمية، فضلا عن السياسة والصحافة التحقيقية، وغيرها. وبالإضافة إلى ذلك، أنشأوا فريقا صغيرا مسؤولا عن الأخبار العاجلة ووسائل الإعلام الاجتماعية، التي لم تكن موجودة حتى ذلك الحين.

وقالت ألونسو: "إنّ هذا الفريق الصغير يتعامل مع المعلومات التي تأتي من وكالات الأنباء والمعلومات التي تأتي من وسائل الاعلام الاجتماعية، وكل ما هو ليس لدينا المعلومات الخاصة، ولكن دائما تقتصر على أعلامنا".

وقد أدى تركيز غرفة الأخبار حول هذه المجالات إلى تحديد أدوار محددة، بحسب ما تضيف ألونسو قائلةً: "كانت النتيجة في جمهورنا أنه استثنائي، ليس فقط بسبب إستراتيجيتنا، ولكن لأننا نكملها مع أشياء أخرى."

تحسينات في محركات البحث ووسائل الإعلام الاجتماعية: مهمة أخرى تحدثت عنها ألونسو هي إضفاء الطابع المهني على استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية في غرفة الأخبار. بدأ فريق التحرير في جدولة المنشورات على فايسبوك في عطلة نهاية الأسبوع، لقياس تلك الوظائف التي تعمل بشكل أفضل والبث المباشر على الموقع.

وأوضحت ألونسو قائلةً: "لقد بدأنا باستخدام أداة [إزينزايتس] وهي مفيدة جدا بالنسبة لنا وتسمح بأن نرى ما يعمل به في منظمات الأخبار الأخرى، ونتيجة لذلك، حددنا استراتيجية لوضعنا على فايسبوك".

وبالإضافة إلى ذلك، جرى توظيف مستشار لتحسين محركات البحث من أجل مواقع قصص بابليكو وإعادة تصميم الموقع والجوال.

وقد نفذت خطة العمل في كانون الثاني/يناير. وبفضل كل هذه التغييرات، يزداد جمهور الموقع بنسبة 40 بالمئة على أساس سنوي تقريبًا كل شهر منذ فبراير/شباط، وفقا لما ذكرته ألونسو.

المزيد من الشفافية: مشروع آخر هو أداة لتتبع المعلومات. في هذه الحقبة من "الأخبار المزيفة"، تهدف أداة التقارير الشفافة إلى وصف عملية أخبار بابليكو، من كيفية قرار فريق التحرير تغطية قصة تم تحديدها للكتاب إلى تغطية ذلك ولماذا قرروا استخدام مصادر معينة وليس غيرها.

الأداة، لا تزال قيد الإنشاء، تستخدم كمصدر مفتوح ويمكن استخدامها من قبل أي منظمة إخبارية أخرى. تحظى هذه الأداة بدعم من غوغل وتم الاعتراف بها كأحد الأدوات الأكثر ابتكارا في أوروبا من خلال مبادرة أخبار غوغل الرقمية.

وقالت ألونسو "انها ممارسة رائعة في الشفافية. نحن وسائل الإعلام نطلب الشفافية من السلطات العامة، ولكننا لا نفعل الأشياء بشفافية".

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة TEDx AlWaslWomen.