أربعة تطبيقات على الهواتف الذكية لمساعدة الصحفيين في عملهم اليومي

بواسطة إسماعيل عزام
Sep 7, 2015 في صحافة الموبايل

كثيرة هي التطبيقات التي يستخدمها الصحفيون اليوم على هواتفهم الذكية لتسهيل إنجاز مهامهم. بدءًا من تسجيل الاتصال وحفظه بسهولة، مرورًا بمشاركة أفضل للمنشورات على الشبكات الاجتماعية، وانتهاءً بتعديل الصور وتحرير مقاطع الفيديو، يظهر الهاتف المحمول أهميته بل انعدام القدرة على الإستغناء عنه في عالم الصحافة.

شبكة الصحفيين الدوليين تختار لكم أربعة تطبيقات بوسعها مساعدتكم لإنتاج عمل مهني مميّز:

Textshot+

تطبيق مجاني سهل الاستخدام على منصة iOS (لا يتوافر حاليًا على Android)، يتيح نقل أيّ جزء من موضوع مكتوب أو مصوّر أو أيّ جزء من صفحة موقع ما، ويحوّله إلى صورة، ومن ثم يرسله بشكل سريع عبر البريد الإلكتروني أو يقوم بمشاركته على الشبكات الاجتماعية. قوة هذا التطبيق بالنسبة للصحفيين، تمكن في تجنيبهم كتابة تدوينات طويلة على حساباتهم عبر فيس بوك أو تويتر، فبدل كتابة فقرة كاملة من مقال أعجبهم، يمكنهم نشر صورة لهذه الفقرة.

كما يتيح +Textshot الإحتفاظ بأجزاء من المصدر الحقيقي لصفحات الإنترنت، بحيث أنه عندما يتم تعديل محتوى الصفحة أو حتى حذفها، يكون الصحافي قد احتفظ بالجزء الذي أراد، وبالتالي استخدمه في أغراض مهنية (مثلاً موضوع نشرته جهة حكومية ثم عملت على حذفه). كما يمكّنك هذا التطبيق من تقديم عرض أجمل للمحتوى الذي يعمل عليه الصحفي، إذ يُمكن له أن يقسّم المحتوى بين نص وصورة من النص بخط أكبر.

Snapseed

هناك العديد من تطبيقات معالجة الصور على الهواتف الذكية، غير أن Snapseed يملك من الأدوات ما يكفي كي يستحق التجريب. إذ يجمع خصائص لم تكن متوفرة قبلًا في أيّ تطبيق من نوعه، بشكل يجعله شبيهًا ببرامج معالجة الصور على الحواسيب. ومن ذلك أدوات تنقية الصور، تقليص حجمها، تدويرها، وضع تأثيرات عليها، تعديل بعض أجزائها، إضافة فلترات خاصة والكثير من الأدوات الأخرى.

استخدام هذا التطبيق المجاني بالنسبة للصحافيين يتيح لهم معالجة الصور التي يلتقطونها بهواتفهم بشكل سريع دون المرور عبر حاسوب، وبالتالي نشرها مع قصصهم في أقصر وقت ممكن، كما أن خبرة هذا التطبيق المجاني منذ عام 2012، تجعل تحديثاته الأخيرة أكبر خبرة في التعامل مع المواقف الطارئة، من قبيل تصحيح أخطاء صورة في ثوانٍ. لذلك استطاع Snapseed أن يجعل من نفسه "فوتوشوب" الهواتف الذكية بامتياز.

Voddio

منذ إطلاقه نهاية عام 2013 وتطبيق Voddio الموجود حصريًا على أنظمة iOS يقدم الكثير من الخدمات للصحفيين عبر العالم، فهو أداة قوية لتحرير مقاطع الصوت والفيديو بشكل سريع دون الحاجة إلى حاسوب، يمكن من خلاله تحرير المقطع ومشاركته بسهولة عبر البريد أو الشبكات الاجتماعية أو مواقع التخزين. صحيح أن البرنامج ليس مجانيًا، لكنه يتيح تجريبه مجانًا والتعرف على كافة مميزاته، بينما تتيح النسخة المدفوعة نقل المقطع المحرّر من البرنامج إلى وسائط أخرى.

قوة Voddio بالنسبة للصحافيين المتعوّدين على تصوير مقاطع الفيديو الخاصة بهم هو أنه يمكّنهم من تحريرها في وقت قياسي دون الحاجة إلى العودة إلى المكتب، كما أنه الوحيد القادر على إنتاج فيديو بجودة عالية تصلح حتى للبث التلفزيوني، فضلًا عن إتاحته لمساحة تخزين على الانترنت بسعة 5 جيجا شهريًا لمزيد من إنتاج مقاطع فيديولقوية.

Yallo

هذا التطبيق غير المجاني وما يزال محصورًا في عدد قليل جداً من الدول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرها. يجمع الكثير من الخصائص الجميلة، فهو يعمل بالطريقة نفسها التي يعمل بها Viber عندما يتيح القيام بمكالمات هاتفية بالرقم نفسه الذي يستخدمه المستخدِم لاتصالاته العادية، كما يمكّن من تسجيل المكالمات وإرسالها بسهولة تامة، ويعمل على إرسال رسائل قصيرة للمخاطب قبل مهاتفته لمعرفة غرض المكالمة، كما يتيح الدخول على أيّ هاتف دون أن يكون هاتف المعني بالأمر، واستخدام كلمة سر بسيطة تجلب كل الأرقام وكل الاتصالات السابقة.

غير أن Yallo، الموجود فقط على Android، يجد منافسة حقيقية من بعض التطبيقات الأخرى، فمثلًا تطبيق  Automatic call recorder يتيح هو الآخر تسجيل كل المكالمات التي تمرّ عبر هاتفك بشكل أوتوماتيكي، و Viber  طوّر كثيرًا من إمكانياته في الأشهر الأخيرة، كما أن WhatsApp يعمل على إرسال رسائل قصيرة بشكل مجاني عبر استخدام الانترنت، بيدَ أن الجميل في Yallo هو أنه جمع كل هذه الخصائص وأكثر، ممّا جعله حديث الكثير من المواقع المختصصة في تطبيقات الهاتف.

تحمل الصورة رخصة المشاع الإبداعي على موقع فليكر، بواسطة Japanexperterna.se.