أدوات تساعد على إعداد قصص سرديَة تفاعليَة

بواسطةMaysa Shawwa
May 7, 2013 في الصحافة متعددة الوسائط

لإنتاج قصة سردية تفاعلية يلزم استخدام أدوات ومنصَات مختلفة تجمع ما بين الصور والفيديو والصوتيات والرسوم البيانية والخرائط. ويمكن تقسيم القصة السردية إلى سلسلة عناصر متماسكة الموضوع عبر منصات إلكترونية متعددة بغية إعطاء القرَاء فرصة اكتشاف الجوانب المختلفة للقصَة. يحتاج الصحفي إلى أدوات تساعده على إنشاء الجداول الزمنية (التايم لاين) للقصة السردية بالإضافة إلى أدوات تمكَّنه من تعزيز عناصر القصة السردية التفاعلية المتمثّلة بالصوتيات والصور التفاعلية والرسوم المعلوماتية والبيانات.

يمكَّن كلّ من تايم لاين، وتايم توست، وديبيتي، وفوفوكس، وكورسكو، وميوغراف، وستوري بلانيت الصحفي من خلق وتضمين جدول زمني يشمل محتويات مختلفة من عدّة مصادر من خلال تجميع المحتوى الصادر من تويتر ويوتيوب وفليكر وفيميو وخرائط غوغل وساوند كلاود وغيرها. فتتيح تلك الأدوات إنشاء جداول زمنية عبر دمج الصوت والفيديو والصور والنصوص والروابط بالإضافة إلى وسائل الإعلام الاجتماعية وحتى الموقع الجغرافي.

يتميَز فوفوكس بثلاثة خيارات: فوفوكس إكسبرس، وفوفوكس كولاج، وفوفوكس استوديو.

نسخة الاستوديو هي الأكثر تطوّراً من حيث تنوَع صيغ العروض التقديمية، أما نسخة الإكسبرس فهي الأسهل إذ تسمح بإنشاء ألبوم إلكتروني من خلال جمع مختلف المواد الإعلامية واستيراد الصور واختيار أسلوب العرض ونشره.

أما نسخة الكولاج فتمتاز بإتاحة المزيد من التحكَّم في العرض النهائي. بعض أدوات التايم لاين تتطلّب مهارات في البرمجة مثل تايم لاين ساتر حيث يتمكَّن الصحفي من إنشاء الجداول الزمنية من الجداول البيانية وغالبًا ما تكتَب بلغة جافا سكريبت.

تعدُّ عوامل الصوت والصورة من العناصر الهامَة في سرد القصص الصحفية خاصةً في ما يتعلّق بقدرتها على تعزيز عنصر العاطفة. إذ يُعتبر ساوندكلاود من الأدوات التي تسهّل جمع وإنتاج ومشاركة المقاطع الصوتية. يمكَّن ساوندكلاود الصحفي من تسجيل وتحرير مقاطع صوتية ومن ثم نشرها وتضمينها على مواقع أخرى، كذلك يساعد الصحفي في البحث عن اقتباسات ومقاطع صوتية مرخَصة من مصادر متعدّدة تم نشرها على الموقع ومن ثم استخدامها لإعداد تقرير معين.

أمّا الموسيقى فلها أثرها القوي في سرد القصص وهي تسرّع من إيصال الحدث للمستخدم. في المقابل، الإكثار من استعمالها في السرد القصصي قد يعود سلباً على القصة إذ قد تهدّد الموضوعية بسبب الدور الذي قد تلعبه في تغيير أسلوب العرض ورسالته. إن كل من ميوزيك شايك، وسوني ساوند فورج، وأكوستيكا، ووافوسور، وأوديستي وغيرها من الأدوات تساعد الصحفي في تسجيل وتحرير وإنشاء الملفات الصوتية والموسيقى لاستخدامها في القصص السردية.

إن استخدام الصور التفاعلية والبانورامية في سرد القصص الصحفية تساعد الصحفي على تبيان جوانب مختلفة من القصة. يمكن للصحفي أن يستفيد من تطبيقات دي م دي بانوراما و360 بانوراما وغيرها لخلق الصور البانورامية وكلٍ من ثينغ لينك

وتاغ ستار لتضمين روابط في الصور ومن ثم إدراجها في الجزء المخصّص لها ضمن مجموعة المنصَات المختلفة التابعة للقصة.

من أبرز العناصر التي تدعم القصة السردية بالمعلومات وخاصة المعقَدة منها بطريقة سهلة ومبتكرة هي الوسائط الإيضاحية كالخرائط، والبيانات، والأنفوغرافيكس. يمكن استخدام كل من تايل ميل، وزي مابس، وجيوكومنز، ويومابر، وكراود ماب للقصص التي تحتوي على عنصر جغرافي قوي بغية إنشاء خرائط تفاعلية تبيّن انتشار البيانات في منطقة معينة.

في حين أن استخدام تايل مايل يتطلّب مهارة في البرمجة, فإن استخدام تابلو بابلك لا يحتاج لذلك. وفيما يتعلّق بإنشاء الرسوم البيانية والمعلوماتية، فباستطاعة الصحفي تحويل البيانات المحمَلة إلى جداول بيانية قابلة للتضمين من خلال استعمال بيكتو شارت، وبريزي، وجداول جوجل فيوجن، وإنفوغر.ام، وإيزيلي، ودي 3 جاي أس، وداتا رابر، وفيجول.لي وغيرها أيضاً.

الصورة من قصة على تايمتوست.