أبرزها "القيمة والخدمة".. إليكم توصيات مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي

بواسطةأماني شنينو
Jul 27, 2020 في الصحافة الرقمية
مؤتمر الشيفرة الرقمية

بمناسبة اليوم العالمي للسوشيال ميديا، نفذت شركة palm media ونادي الإعلام الاجتماعي مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي عبر البث المباشر، حيث ناقش بشكل خاص أسرار كتابة المحتوى الناجح، وكيفية صناعة وإنتاج برامج للمنصات الرقمية.

استهلَّ المُنتج الأول للمحتوى في شبكة الجزيرة مكرم كلاش كلمته في مؤتمر شيفرة المحتوى، حول محددات كتابة المحتوى الرقمي على مواقع التواصل الاجتماعي، بأن يكون هناك مراعاة للمنصة التي يتم النشر عليها وطبيعة المنشور لكل منها، والإصغاء بشكل جيد للإحصاءات التي تُقدمها المنصات الرقمية، فهي تُوجِّه القائم على المحتوى لتطوير عمله، ومزامنة النشر للمعلومات المهمة وأوقات الذروة.

يقع بعض صانعي المحتوى بأخطاء عليهم تجنبها، بحسب كلاش:

  1. المحتوى الأناني: فهو الذي يتحدث فيه المؤثر عن نفسه، أو يستعرض الإعلانات بطريقة مبتذلة ومُباشرة، فالناس عادةً لا تحب متابعة الإعلانات ولا تثق بها.

على صانع المحتوى أن يقدم المحتوى المفيد، وإذا اضطر لتقديم الإعلانات فعليه أن يقدمها بطريقة ثانوية مُبطنة، وعليك بسؤال نفسك ما "القيمة والخدمة" التي أُقدمها؟ لأنهما جوهر صناعة المحتوى.

  1. عدم مراعاة دورة حياة المحتوى: وهذه ممكن أن يقع بها أصحاب المحتوى الإخباري، وللتخلص منها يمكن الخروج من الدائرة الضيقة للحدث للشكل العام له وخلفيته، والابتعاد عن الدلالات الزمنية التي تُقيِّد المحتوى، لذا القصة تأخذ مكانتها في أولويات المحتوى دائماً.

يقول كلاش: "من بين أنواع المحتوى التحليلي، الإخباري، الاجتماعي "الترفيهي"، السفر، فإن المحتوى الإعلامي التعليمي مثل فيديوهات الجزيرة، له مستقبل كبير، لأنه يقوم على المعرفة والتجديد، وأزمة كورونا بيّنت أهمية المعلومات والتعليم الرقمي، مع مراعاة طريقة إخبار المعلومات ليشعر من يُتابع أنه يتعلم شيء جديد مشوِّق وذا أهمية وقيمة".

مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي

الصورة من مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي

وينصح كلاش بالتخصص في المحتوى، ففكرة التواصل الاجتماعي بُنيت على التخصص، حتى لا يتشتت الجمهور، فخوارزميات المنصّة تُحدد طبيعة نوع المحتوى، وعلى أساس ذلك تقوم باقتراحه للأشخاص كلٌّ حسب اهتمامه.

وفقاً لإحصائية حديثة لعام 2020، فإن عدد مشتركين "فايسبوك" على مستوى العالم هو 1.95مليار "56%ذكور، 44%إناث"، وانستجرام 928مليون مشترك "49% ذكور، 51% إناث"، لينكدان 663 مليون مشترك "57% ذكور، 43%إناث"، سناب شات 382 مليون مشترك "39% ذكور، 61% إناث" بينما تويتر 340مليون مشترك "62% ذكور، 38% إناث".

توضح هذه الإحصائية بالأعلى مدى التواجد على كل منصة من المنصات الرقمية، ويمكن استثمارها في عملية صناعة المحتوى، وتوزيع الاهتمام كما ينبغي عليهم من حيث التركيز.

كذلك معرفة الجوانب التي تركّز عيلها كل منصة، بحسب مقال في موقع فرصة فإن:

تويتر: يُفضل الكتابات شديدة الإيجاز والمحتوى الأكثر جدية.

إنستجرام: يُفضل تعليقات الصور المختصرة.

فايسبوك: بمثابة ملعب كبير يسع الجميع.

يقول شريف الزغبي معد برامج سوشيال ميديا، والمعد الرئيسي لبرنامج كرفان في قناة رؤيا الأردنية:" في الإعداد لبرامج السوشيال ميديا المحتوى بأهمية مقدم المحتوى تماماً، لذا وجب أن يكون مقدمه يتميز بكاريزما، ويعرف أساسيات ومهارات جذب الجمهور له. ونصيحتي لصانع المحتوى :اهتم بالمادة البصرية بالدرجة الأولى".

وفقاً للأبحاث فإن 90% من المعلومات التي يتم نقلها إلى الدماغ البشري هي معلومات مرئية، ويقوم الأِشخاص بمعالجة المعلومات المرئية أسرع بـ 60 ألف مرة من النص المكتوب.

يجدر الانتباه إلى توصيات مهمة قدمتها لجنة مؤتمر شيفرة المحتوى، حول محددات المحتوى المُتقن:

  1. قبل كتابة المحتوى، اسأل نفسك هذه الأسئلة: من هو جمهوري الأساسي؟ ماذا عن الجمهور الثانوي يمكنه التأثير على جمهوري الأساسي وإعلامه؟ كيف سيجدون كتاباتي على مواقع التواصل الاجتماعي؟
  2. قبل أن تقوم بإعداد أي مقطع فيديو فكّر فيما يحتاج الناس سماعه، لا فيما تستطيع أنت عرضه، وجهز سكريبت قبل تسجيل الفيديو، حضِّر جيداً بعدة نقاط وارتجل أمام الكاميرا.
  3. دراسة الموضوع وجمع المعلومات العلمية الموثوقة حوله، تساعد في نجاح البرامج؛ لأنه مبني على أسس صحيحة وحقائق واضحة، كما أنها تُعطي الثقة للمُعدّ فيما يقدمه.
  4. لا تنشئ محتوى فارغاً لا فائدة منه لمجرد أن يكون ممتعاً وجذاباً ولكن حول مادتك العلمية والإخبارية لقصص شيقة وممتعة.
  5. ليكن هدفك الأساسي من الثواني القليلة الأولى من الفيديو أو النص المكتوب، هو الاحتفاظ بالمشاهد لإكمال أول دقيقة ومن ثم البقية؛ لتكن أول ثلاثة جمل شيقة وحماسية وجذابة.. الأمر متروك لك أبدع!
  6. تقبل انتقادات متابعيك بصدر رحب وتجاوب معها، فهي فرصتك لترى عيوبك لتعالجها، فرؤية نفسك بعين ناقديك هي أفضل طريقة تضمن لك أن تتقدم وتتحسن يوماً بعد يوم.
  7. إذا كان هدفك الظهور ضمن نتائج البحث الأولى في محركات البحث "وصدّق أن ذلك يجب أن يكون هدفك"، من الضروري أن تتعرف على تقنيات تحسين محركات البحث وتطبيقها في جميع المحتويات والمقالات التي تكتبها.
  8. اطلب التفاعل من الجمهور بالـ"لايك" والتعليق والمشاركة.
  9. لا تبالغ في كلماتك واحذر التزوير أو نقل معلومات غير متأكد منها.
  10. عند كتابة المحتوى، اكتب أولاً ثم حرّر.
  11. هناك من نجح بالفعل، سواء عن علم ودراسة أو عن طريق ضربة حظ، في كلا الحالتين فأنت أمام نموذج ناجح هذه فرصتك تعلم منه.
  12. تحدث بإنسانية، أي فيديو ناجح على الانترنت قد استثار عاطفة أو شعوراً من المشاعر الأساسية الفرح، الحزن، أو الخوف.

كما ينقل ماك كويل عن كاتز، فإن المحتوى الإعلامي القوي لا يمكن أن يؤثر عادة بالفرد، إذا كان لا يستخدم هذا المحتوى في السياق الاجتماعي والنفسي الذي يعيشه(*الجمهور مش عايز كده_الجزيرة.)

  1. اعمل على بناء الأفكار والمفردات الخاصة بك بطريقة طبيعية ومتوقعة من قبل الجمهور،  والانتباه لتجنب الأخطاء الإملائية والقواعدية، فمن الصعب متابعة نص يحتوي على الكثير من التعرجات اللغوية.
  2. بصرياً: إذا قمت بزيادة التحميل على النص الخاص بك باستخدام وابط، فلن يعرف الأشخاص ما يجب النقر عليه. توصي @Google بالاحتفاظ بحجم الارتباطات التشعبية على الصفحة "رقم معقول".
  3. إذا كنت ترغب في تكوين جمهور، فإن الطرق المدفوعة هي صديقك وخاصة على فايسبوك الذي يظل إحدى قنوات توزيع المحتوى الأكثر فعالية من حيث التكلفة.
  4. استثمر مقاطع الفيديو الحديثة والصور البيانية والرسوم المتحركة في صناعة المحتوى الفعال.
  5. في مجال كتابة المحتوى، من المهم أن تكتب بشكل دوري من دون الانقطاع عن الجمهور لفترات طويلة.

مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي

الصورة من مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي

روابط  لتسهيل عملية صناعة المحتوى:

  • قد تنشغل وتحتاج من يُساعدك في إدارة صفحاتك على منصات التواصل الاجتماعي، هذا الموقع يقدم أدوات للمساعدة:

Zoho

  • أفضل الطرق والاتجاهات المستخدمة في السوشيال ميديا 2020 :

Dimofinf

الصور من مؤتمر شيفرة المحتوى الرقمي