تمويل مشروع إعلامي ناشئ

بواسطةمنى عبدالمقصودSep 27, 2021 في المبادرات الاعلامية
صورة

بما أنّ التمويل ليس هدفًا لتحقيق الربح وإنما لضمان الاستمرارية، تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين عددًا من الموارد لتمويل مشروع إعلامي ناشئ، بدءًا من تحديد الفكرة، إلى صياغة بيان المشكلة، وصولًا إلى البحث عن فرص وكتابة مقترح المشروع وتصميم المشروع ووضع الميزانيّة.

صورةأولًا، تحديد الفكرة

  • يجب أن ترتبط صياغة الفكرة بعد اختيارها برؤية ورسالة وأهداف المشروع. 
  • كلما ارتبطت الفكرة باحتياجات الجمهور المستهدف، كلما حظيت بقبول ونجاح.  
  • تأتي عملية جمع المعلومات عن المشكلة (الموضوع الرئيسي للمشروع)، وكذلك عن الجهة المانحة شرطاً أساسياً للبدء في الصياغة والكتابة. 
  • احرص على إشراك أصحاب الخبرة وجمهور المجتمع المحلي في فكرة مشروعك.
  • انطلق من أجندة الجمهور كقاعدة أساسية وعبّر عن حاجات المجتمع المحلي. 

 

صورةنصائح عند صياغة بيان المشكلة Problem/Need Statement 

  • ينبغي أن تكون الصياغة سليمة وبسيطة وخالية من الأخطاء اللغوية والاملائية. 
  • الاختصار هو أفضل الطرق لعرض المشكلة بشكل مبسط (النتائج – الأسباب – الوصف).
  • تجنب المصطلحات الصعبة والحرص على توضيح الاختصارات المستخدمة.
  • استخدام الأسلوب الإيجابي المؤثر والحرص على طرح الفكرة مدعومة بالبيانات والاحصاءات الحديثة.
  • تدعيم العرض بالاقتباسات والاستشهادات من أفراد وجماعات ومؤسسات محلية ودولية.
  • تأكد من سرد القصصي للمشكلة وتحديد الاحتياجات المجتمعية.
  •  احرص على الإشارة للسياق الزماني والمكاني (جغرافية المنطقة) واربط ذلك بأهمية الفكرة والتصدي للمشكلة في هذا التوقيت.

إقرأوا أيضًا: كيفية صياغة اقتراح مشروع صحفي وإقناع المموّلين

البيان الناجح 

صورة
أمثلة لأفكار مشروعات إعلامية جديدة

  • محطة إذاعية لتقديم خدمات للمزارعين فى الريف/سائقي الشاحنات.
  • برنامج فيديو على الإنترنت يقدم نشرة إخبارية يومية للمراهقين/ات.
  •  موقع إلكتروني يعتمد على الألعاب التفاعلية في تبسيط العلوم للأطفال.

صورةثانيًا، البحث عن فرص 

  • إنّ زيارة الموقع الالكتروني للجهة المانحة وقراءة الكتيبات والنشرات الدورية والتقارير الفصلية يمثل فرصة ذهبية لتحديد الأولويات ورؤية خطوط التماس والتلاقي بين فكرتك وفلسفة الجهة المتقدم إليها بطلب المنحة وتحديد إمكانات التعاون المستقبلي.
  •  العمل على دراسة السوق وحصر فرص التمويل المختلفة والاطلاع على أنماط وشروط المنح والتأكد من انطباق كافة المحددات عليك قبل التقدم.
  • لا ينحصر الدعم في المساعدات والمنح المالية فقط، وإنما يمكن توسيع نطاق البحث لتحديد الفرص المشتركة للحصول على مساعدات عينية أو فنية أو تبادل الخدمات.
  • يستلزم المشروع الناجح تنويع مصادر التمويل لتقليل المخاطر وزيادة فرص الاستدامة.
  • يمكن وضع خطة لاستهداف أفضل الفرص وفقاً للأولويات لتحويل المحتمل إلى واقع.

ماذا ستختار؟

الفرصة.. مثلما تبحث عنها، فإنها تبحث عنك!

صورةإقامة علاقات طيبة مع الجهات المانحة

  • البدء بإجراء المراسلات الأساسية مع الجهات المانحة للتعرف عليك وعلى مؤسستك والأنشطة التي تقوم بها وادعوها لزيارة الموقع الإلكتروني وحسابات التواصل الاجتماعي للمشروع.
  • التعرف على المسؤولين عن البرامج والمنح والمشروعات وبناء جسور للثقة.
  • التواجد في المؤتمرات والفعاليات الدولية هو فرصة جيدة للالتقاء بالمانحين فاحرص على التواجد في دوائرهم وفتح مجالات للتحاور والنقاش.
  • المبادرة بطرح التساؤلات والاستفسارات ذات العلاقة ولا تشعر بالخجل فى عدم الفهم.
  • اللباقة والاحترام هما من الشروط الأساسية للتعامل الذكي، والحرص على تكوين علاقة عمل تشاركية غير فوقية.
  •  الصدق هو أقصر الطرق للإقناع.
  • المحافظة على التواصل بشكل دائم وعدم ارتباطه بوقت التقدم للمنحة.

نموذج مبسط لاختيار وتقييم المانحين:

صورة

قبل الشروع في كتابة المقترح، لا بد من التأكد من موقف مؤسستك والتقييم الذاتي للمشروع حتى يمكن تحديد مدى كفاءتك وتميزك للحصول على المنحة المقدمة.

ثالثًا، كتابة مقترح المشروع  

  • قم بتجهيز الملفات الخاصة بمشروعك (الرؤية – الرسالة – الأهداف – الأنشطة والإنجازات السابقة – كفاءة وخبرة فريق العمل وسيره الذاتية – التغطية الإعلامية التي حصلت عليها مؤسستك والإشادة بالمشروعات محل التنفيذ).
  • في حالة عدم فوزك بالمشروع لا تستسلم، ابحث عن فرص التطوير وتعرف إلى الأسباب التي حالت دون وصولك للقائمة النهائية، وأعد المحاولة مرة أخرى.

صورة

 

تصميم المشروع (الأهداف العامة والفرعية والأنشطة)

  • يوضح الهدف العام للمشروع الغاية التي يطمح الوصول إليها بعد انتهاء التنفيذ (حل المشكلة)، ويتم ترجمة هذا الهدف لعدد من الأهداف الفرعية القابلة للقياس.
  • لا بد أن يأتي الهدف الفرعي دقيقاً في الصياغة ومحدداً في النطاق الزمني والجمهور المستهدف وواقعياً وقابلاً للتحقق وتحققه يمثل جزءًا من الوصول للهدف العام.
  • تعتمد صياغة الهدف الفرعي في كثير من الأحيان على كلمات مثل (تقليل، توسيع، زيادة، تقليص، تحسين... إلخ).
  • يترجم كل هدف فرعي لمجموعة من الأنشطة الرئيسة التي تمثل التدخلات المباشرة وفعاليات المشروع على الأرض.
  • تمثل مخرجات المشروع نتائج النشاط وتعد المرحلة الأساسية للوصول للنتائج العامة.
  • فكر في آليات التحقق من الأهداف، وفي حالة عدم وجود مؤشرات للقياس يجب إعادة صياغة الأهداف مرة ثانية.

إقرأوا أيضًا: نصائح مهمة للوصول بمشروعك الإعلامي الناشئ إلى بر الأمان

نموذج لتصميم المشروع:

صورة

 

رابعًا، وضع الميزانية

  • تمثل الميزانيّة احتساب كافة الموارد المالية المباشرة (الأنشطة) وغير المباشرة (الإدارية) للمشروع، بينما يقصد بالميزانية الخطة المالية المحددة لتكلفة تطبيق المشروع. 
  • ينظر للميزانية على أنها أداة مرجعية هامة لمتابعة مصروفات بنود المشروع، كما أنها أداة متابعة للتحقق من تنفيذ القرارات واتخاذ ما يلزم من تعديلات.
  • تمثل الميزانية صمام الأمان في متابعة التنفيذ والبعث على الاطمئنان من جانب المانح.
  • ينبغي مراعاة فارق التحويل عند تقديم الميزانية بعملة أخرى غير العملة المحلية.
  • قد تتوفر المرونة في بعض بنود الميزانية، بما يسمح بإنفاق بعض المخصصات على بنود جديدة، بشرط مراجعة الشروط والحصول على موافقة الجهة المانحة.
  • لا بد من العمل على التسجيل الدوري للنفقات ومقارنة التكلفة المقدرة بالتكلفة الواقعية.
  • قبل تقديم الميزانية ينبغي مراجعة المبلغ المخصص للمنحة والتأكد من عدم تجاوزه.

   صورةنصائح هامة عند وضع الميزانية

  • مراجعة أسعار السوق بشكل دوري عند وضع التقدير المبدئي لبنود الميزانية، والحرص على استلام عروض أسعار مختلفة للمقارنة.
  • الاطلاع على ميزانيات مشروعات مشابهة بغرض المقارنة والإفادة.
  • يمكن الرجوع لأصحاب الخبرة للحصول على المشورة وإبداء الرأي.
  •  ينبغي العمل على تسجيل كافة المعاملات المالية بشكل دوري والاحتفاظ بالمستندات والفواتير الأصلية.
  • لا بد من إنشاء ملفات/سجلات إلكترونية للمعاملات المالية، ووجود نسخة ورقية مطبوعة بشكل احتياطي للعودة لها عند الحاجة.
  • كلما استطاع المشروع تحمل بعض التكاليف، من خلال مصادر تمويل مساعدة بجانب المنحة، شجع ذلك المانح على قبول طلب المشروع.
  • يمكن تضمين المشروع لخطة لتوليد عدد من مصادر الدخل الذاتي أثناء التنفيذ، مما يساهم بشكل كبير في تحقيق الاستدامة حتى بعد انتهاء المنحة.

نموذج مبسط لوضع الميزانية

صورةخامسًا: المتابعة والتقييم

  •  تشمل المتابعة العمليات الخاصة بتسجيل مدى تقدم المشروع في تنفيذ الأنشطة وفقاً للإطار الزمني المتفق عليه، بينما يشير التقييم لمدى نجاح المشروع في تحقيق أهدافه المنشودة ومدى الدقة والجودة والفعالية في التطبيق على النحو الأشمل. 
  •  يتم تحديد المؤشرات التي سيعتمد عليها المشروع في قياس نجاحه، وقد تكون هذه المؤشرات كمية (أرقام ونسب) أو نوعية (تغييرات في الأفعال وقصص نجاح)، والأفضل أن يتم الاعتماد على النوعين لضمان رصد أكبر قدر ممكن من البيانات. 
  • عند بدء المشروع يمكن الاعتماد على قياس الحالة الراهنة (خط أساس) بغرض المقارنة بمدى التطور المتوقع خلال الفترات المستقبلية القادمة (المتابعة لرصد التقدم).
  • يعتمد التقييم النهائي للمشروع على عدة مؤشرات منها: الاستدامة والأثر والكفاءة.

صورةأسئلة هامة لا بد من الإجابة عليها

  1. ما الغرض الرئيسي من المتابعة والتقييم؟
  2. ما الأدوات التي سيتمّ الاعتماد عليها في هذا المجال؟
  3. هل نقيس بالفعل ما ينبغي قياسه؟
  4. من الفرد/الفريق المسؤول عن المتابعة والتقييم؟ 
  5. كيف سيتمّ عرض النتائج والاستفادة من البيانات؟
  6. ما نوعية المؤشرات التي سيتمّ استخدامها في قياس تحقيق الأهداف؟ 
  7. ما الأدلة المختلفة التي سيتم الاعتماد عليها لبيان ما تم تحقيقه (نماذج تقييم – استمارات نهائية لقياس الرضا – لقاءات متعمقة – محاضر اجتماعات – قصص نجاح – استشهادات – مواد إعلامية منتجة – نسب التفاعل مع الجمهور – معدلات المشاهدة.. إلخ)

مثال للمؤشرات 

صورة

 

نموذج للإطار المنطقي للمشروع Logframe

صورة

 

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة الإستخدام على بيكسيلز.