ما هي سمات المراسل الصحفي "الجيد"؟

في مقال نشر مؤخراً، قالت ديبورا هاول كاتبة الرأي في صحيفة "واشنطن بوست" أن "المراسلين الصحفيين الجيدين هم القلب النابض لجمع الأخبار." وأضافت إذا كان هنالك خبر ما، "فيجب عليهم معرفته. بدون المراسلين الصحفيين الجيدين فأن عامة الشعب لن يحصل على الأخبار والمعلومات المهمة لإدارة الديمقراطية."

وبحسب الكاتبة فإن سمات المراسل الصحفي الجيد تتمثل في: فضول لا نهاية له والتزام وحاجة عميقة لمعرفة ما يحدث والقابلية لسماع إلى دليل صغير وتتبعه وقابلية التمييز بين المعلومات المخالطة. ويجب أن يكون المراسلون الصحفيون الجيدون ذو طاقة عالية ودهاء في البحث، حسب قولها.

ماذا تعتقد؟ هل هنالك خصائص تجعل المراسل الصحفي "جيداً"؟ هل تعتقد إن مهنة الصحافة هي مصير للراغبين للعمل في هذا المجال؟ أم يستطيع أي شخص تجميع الأخبار وتعلم المراسلة الصحفية؟

هكذا المراسل

المراسل او المراسلة :هي قولبة الاحداث وفق المنطق وفكر القائم بنقل الاحداث لذا لابد على القائم بهذه العملية عليه ان يجرد نفسه من كل شيء سوى منطق الحق المعقول وان يرى بعقله ما ستؤول اليه افكاره الانية الصادقة

الصحفي الجيد ...

المراسل الجيد يجب عليه ان يكون لديه مخزون ثقافي كبير حتى يجعل من كلماته لبنن يبني بها موضوعه وان يكون موضوعيآ وثقافته يجب ان تكون بعيدة جدآ عن التوجهات الدينية او الحزبية او الطائفية.. وان يجرد نفسه من كل شئ ويترك العقل وحده يكتب مايشاء وان انسانآ بمعنى الكلمة .!!!!!

المراسل هو المرآة

ان المراسل ان يكون مرآة وهو المقصود من المرآة ينقل ما هو موجود في الحدث دون مبالغه وينقل كل ما هو موجود وكل ما تراه عيناه وهذا يدل على نجاح المراسل في عمله

المراسل الصحفي بمثابة سفير

طبعاً لولا المراسل الصحفي لما كنا متسمرين أمام التلفاز أو أمام الستاند لنرى الصحف ونتصفح النت ونستمع للاذاعة فهو قلب الحدث وأعييننا التي ترى وتراقب وتشير وتسلط الضوء لهذا نعتبره سفير الرأي العام

كلام مظبوط

لان المراسل يبحث عن الخبر من مصادر موثوق فيها حتى ينال اعجاب وانجذاب الجماهير لديه ولدى ما يقدمه ويسعى جاهدا لتغطيه جميع الاحداث فى اسرع وقت وهى من صفات المراسل المميز كما ان العلاقات الشخصيه تساعده على ذلك

كوثر العرقوبيkaouther_argoubi@yahoo.fr

بالنسبة لي اهم صفة يجب ان تتوفر في المراسل السصحفي هي حبه لعمله لانه بهذا الحب يستطيع ان يتميز ويتميز ويصنع المعجزات

.....

يجب على الصحفي أن يجيد أسلووب الحوار و النقاش و يجب عليه ان يكون هادىء في عمله و يجب عليه ان يكون حريص على كلامه و اسلوبه و يجب عليه ان يكون انسان اجتماعي بطبعه و اهم نقطه لكي يكون مراسل ناجح هو ان يحب عمله و يخلص له و انا انسانه اتمنى ان اكون مراسله صحفيه لاني أجيد اسلوب الكتابه و اجيد اسلوب الحوار و النقاش

حب المهنة

انا اعتقد ان اي شخص يحب مهنتةه يبذل الكثير من اجلها بالاضافة لشروط مهمة يجب توافرها في الصحفي اوالشخص المعني بنقل الاخبار كالموضوعية والقدرة علي السمع الجيد يجب ايضا ان يكون متحدث بارع والقدرة علي اثارة الاسئلة وايجاد المعلومات وان يعمل تحت اي ضغط والسرعة ومهارة لغوية عالية والقدرة علي صياغة الخبر والعبارات المناسبة للغة المقصودة بالاضافة علي قدرتة لاستخدام الوسائل التكنلوجية الخاصة بالعمل الصحفي كالكاميرا مثلا وان يكون سريع الحركة قادرا علي ان يتنقل بسرعة بين ماكن الاحداث وفي وقت واحد بالاضافة للقدرة علي تدقيق المعلومات وتحديدها وهذا مهم جدا وان يتحقق الصحفي من الخبر حتي لا يقع تحت طائلة عدم التصديق اوفقد الثقة اوالقانون وان يجيد الصحفي اللغة العربية واللغات الحية وموهبة الاسلوب المتميز

اخلاص من العراق ان الصحفي او

اخلاص من العراق ان الصحفي او المراسل يجب ان يمتلك صفات عدة اولا هي المهارات الشخصية الداخلية تعتبر مهمة جدا لتكون الصحفي الجيد اضافة الى الدهاء والفطنة ماتميزه عن اي شخص اخر ليصبح صحفي او مراسل

على الصحفي او المراسل ان

على الصحفي او المراسل ان يتجرد من المصالح الداتية وان يجيد قراءة ما بين السطور خاصة في المقابلات والاستجوابات اضافة الى ادراج الرسالة ضمن الناحية المعنوية قبل المادية كما لا ننسى الجراةوحب المهنة.

على الصحفي او المراسل ان يهتم

على الصحفي او المراسل ان يهتم فقط بعمله لا بالامور المعيشية حتى يكون ناجحا اضافة الى الجراة ونبد المصالح الشخصية .واجادة قراءة ما بين السطور خاصة في المقابلات مع المسؤلين والشهود. -قريب لخميسي من الجزائر

بالتاكيد ان المراسل الصحفي

بالتاكيد ان المراسل الصحفي الجيد هو قلب نابض بالاخبار لو استخدم ذكائه في الوصول الى ادق المعلومات وان كانت بسيطة فمثلا في العراق اصبحت العديد من الفضائيات والصحف والاذاعات تضم مئات المراسلين الذين يحاولون نقل الحقائق بطرق مختلفة فمنهم من يركز على الامور السطحية للموضوعة التي يتناولها واخرون يبحثون عن صغائر الامور لتعظيمها وتسليط الاضواء عليها دون ان يلتفت اليها اي اعلامي سابقا واعتقد ان هذا الامر موجود في دول العالم كافة ولكن الى اي مدى يستطيع المراسل ان يتميز عن زميله الاخر ولا يصبح مشروعا مكررا لاعلام روتيني تتناوله المحطات بصياغة واحدة ان صح التعبير باعتقادي ان البحث عن الحقيقة امر صعب في مراحله الاولى وبخاصة ان تعلق الامر بتنفيذ مشاريع او فساد او سياسة فعمل المراسل الجيد برايي يكون كعمل المحقق في مراكز الشرطة تماما باختلاف صيغ التعامل طبعا كما الاحظ ان بعض المراسلين في المؤتمرات الصحفية او المؤتمرات الاخرى يحاولون نقل الصورة كما هي دون اقتناص اية مو ضوعة تبتعد عن الترويج الاعلامي ولما لا فليس المراسل الرسمي يستطيع ان يكون هومراسل فقط انما اي شخص يمتلك الفطنة والموهبة وان لم يعرف بالية عمل المراسل التلفازي او الاذاعي انما قد يتفوق عليه بالذكاء وقوة الملاحظة وبعد ذلك يدخل في مراكز متخصصة للتدريب وهو امر شائع في ظل التقدم التكنولوجي للاتصالات كاجهزة التصوير المنزلية او الهواتف الجوالة او غيرها

أضف تعليقاً