اللغات

نصائح من أجل النجاح كصحفي مستقل

نصائح من أجل النجاح كصحفي مستقل

Lindsay Kalter | 25/04/13

إن العمل بشكل مستقل يترافق مع مزايا مثل الاستقلالية والمرونة، إلا أن طبيعة انسياب العمل قد تشكّل تحدّيًا بالنسبة للصحفيين.

مارتا غوميز رودولفو، وهي مراسلة إسبانية مستقلّة لديها 12 سنة من الخبرة في أسبانيا والمكسيك، تشارك ما تعلمته خلال مسيرتها تلك، وذلك في مقابلة لها مع سيلفيا هيغيرا من مركز نايت للصحافة في الأميركتين. تاليًا بعض الأفكار التي حصلت عليها شبكة الصحفيين الدوليين من مارتا غوميز:

قم بخلق مساحة مهنية

على الرغم من أن العمل بشكل مستقل قد يوفّر الحرية في العمل من أي مكان، إلا أنه من المهم إقامة مساحة خاصة للعمل لهدف الإحساس بالمهنية أثناء العمل. وقد كتبت هيغيرا: "تعامَل مع عملك بالجديّة التي يستحقها من خلال تفكيرك به كمهنة. إن كنت تقوم بالكتابة من المنزل فعليك تحديد ساعات للعمل، وإنشاء مساحة للعمل تعتبرها مكتبك الخاص، وتأكّد من أن الأهل والأصدقاء يرونه كذلك." هذا سيساعدك في المحافظة على التركيز وتجنب الأخطاء المكلفة.

ابحث عن التخصّص وتميز به
قال غوميز رولدولفو لهيغيرا: "الصحفيون الذين يمكنهم تغطية الأخبار الأساسية هم كُثرة، أما المراسلون المتخصّصون فهم المطلوبون أكثر."

وقد كتبت هيغيرا: "إن العثور على الموضوع الذي يمكّنك من أن تصبح خبيرًا فيه قد يكون ميّزة عظيمة. إن قمت بهذا، فإنك ستحصل على المزيد من السيطرة على فرص العمل، ومن المرجّح أن تسعى وسائل الإعلام للوصول إليك."

وعلى الرغم من أن العديد من المستقلين يرغبون في الحصول على أكبر قدر ممكن من المهارات القابلة للتسويق والدعاية، فإنه من المهم أن لا تكثر من الأعمال التي تقوم بها في ذات الوقت وبكفاءة أقل. وكتبت هيغيرا: "في حين أن هناك الكثير من المزايا لكتابة تقاريرك الخاصة، والتقاط الصور وإعداد الفيديو أيضًا، فإنه تضحية منك أن تقوم بكل العمل بنفسك دون أن تحصل على الفائدة أو الترقية التي تأملها."

قم بعمل أبحاثك وإجراء حساباتك
قبل أن ترسل سيرتك الذاتية أو لمحة عن تقريرك، فإنه من المهم أن يكون لديك فهم دقيق للمنشور ومحتواه. فإن معرفة الموضوعات التي تهمّ الجهة التي تقوم بالنشر ستمكّنك من العمل بنشاط وعلى عدّة أفكار. فالرقم ثمانية قد يبدو رقمًا مناسبًا، كما كتبت هيغيرا. إنه ليس برقم كبير، ولكن كافٍ لمنح المحرّر خيارات ولجعله ملماً بمدى معرفتك وقدراتك.

قبل أن تبدأ بالترويج لعملك، قم بتقدير مدى قيمة تقريرك. احسب الوقت الذي ستستغرقه في الكتابة، والنفقات الإضافية مثل الرحلات والطعام والمكالمات الهاتفية. هذا يمكّنك من السيطرة أكثر والحصول على التعويض المناسب.

لقراءة المقالة كاملة، انقر هنا.

الصورة تحت رخصة المشاع الإبداعي على فليكر، مقدّمة من صوت إيطاليا.

التعليقات

تجربتي في العراق

هند الصفار
اعلامية مستقلة - العراق
من خلال عملي كاعلامية مستقلة في العراق ارى ان الوضع يختلف هنا فانك ان قررت ان تعمل كاعلامي مستقل عليك اولا ان تجد لك مصدرا للرزق كي تستطيع تمويل عملك الخاص لان هناك مؤسسات منغلقة على منتسبيها ومسالة شراء المواد بالقطعة قليل جدا ولايقدر بثمن مناسب بل اثمانه زهيدة.
لقد عملت كمتخصصة بشؤون المراة وقضاياها اضافة الى قضايا الاسرة والطفل.. وحين اجد ان هناك موضوعا جديرا بالاهتمام اكتب عنه. واحببت الصحافة الاستقصائية التي لاتجد لها انتشارا في العراق لعدم فهم الكثيرين لهذا الاسلوب وعدم خلق الظروف لمزاولته باعتبار ان الصحافة احتكارية وفيها بعض القيود تمنعك من البحث والاستقصاء عن اسباب الاحداث ومجرياتها.
لقد عملت على كتابة بعض المقالات القصيرة والتي دونت فيها بعض الاراء في محاولة بسيطة لتوجيه افكار المجتمع الى بعض القضايا الاجتماعية وربما السياسية في بعض الاحيانن حين تكون السياسة خطرا يهدد الحياة الاجتماعية.
كما قمت بتحقيقات وقصص اعلامية طرحت افكارها لمؤسسات اعلامية مثل معهد صحافة الحرب والسلام وغيره من المؤسسات..
واميل الان الى كتابة تحقيقات وقصص اعلامية عديدة لكنها بحاجة الى مؤسسة لرعايتها فالوضع بالعراق زاخر بالافكار التي تصلح لمواد اعلامية فريدة من نوعها في كل العالم.
العمل المستقل رائع جدا ولكن مكانه ليس في العراق بكل تاكيد
تحياتي
هند الصفار

أُنشر تعليق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • Twitter message links are opened in new windows and rel="nofollow" is added.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Please log in or register in order to comment this post.