اللغات

نصائح للصحفيين للتعامل مع الصور الصادمة والمؤلمة

الموضوع: 

نصائح للصحفيين للتعامل مع الصور الصادمة والمؤلمة

Clothilde Goujard | 20/04/17

الصور الصادمة كانت دائما جزءا من الصحافة، ولكن في دورة الـ24 ساعة من الأخبار، فإن أولئك الذين يعملون في وسائل الإعلام معرضون لأخبار سلبية لم يسبق لها مثيل.

غافين ريس من مركز دارت أوروبا، وهو مبادرة مخصصة لتحسين تغطية وسائل الإعلام للقضايا الصادمة، لاحظ في البداية كيف يتعرض العاملون بغرف الأخبار لصور انفعالية. وقال لشبكة الصحفيين الدوليين: "لقد حدد ذلك سابقا-كان هناك صور مروعة تم نشرها خلال حرب العراق الأولى والإبادة الجماعية في رواندا. ما اختلف الآن هو قوة المادة، يتم التقاطها بوضوح تام من المستخدم لتصل إلى الصحفي".

الصحفيون كانوا سابقا قادرين على الإختيار ما إذا كانوا يريدون الذهاب إلى مناطق النزاع أم لا، لكن الآن لديهم سيطرة أقل على الصور التي يتعرضون لها.

العديد من مدارس الصحافة لاتزال لا تعلم التلامذة كيف أن تغطية صدمات يمكن لها أن تؤثر على القراء والمراسلين في آن معا. مع هذا فإن ريس يقول إن غرف الأخبار تتحسن في طريقة تعاملها مع الصور الصادمة وتبعاتها على موظفيها.

الناس بدأت تزداد وعيا وفق ما قال ريس، وأضاف: "نحن نميل للحاق بالركب بعدما تصاعدت المشاكل بشكل أكبر من السابق، وهذا الأمر حساس عندما يتعلق بأشخاص يعانون من مشكلة الصدمة لأن هذا يعد وصمة عار والناس لا تحب أن تعرف بالضعف".

ويقول ريس: "الدراسات أظهرت أن الصحفيين يميلون ليكونوا أكثر ليونة من عامة الناس، لأنهم يميلون نحو الشعور بالهدف والإيمان بقيمة عملهم، ما يساعدهم على حماية أنفسهم من الأوضاع الضاغطة."

ويضيف ريس: "مع هذا فإن الصحفيين ليسوا بمنأى تماما مع المعاناة من للآثار السلبية للتعرض الدائم للصور الصادمة."

أمر واحد مقلق هو أن الصحفيين الذين تتطور لديهم إضطرابات ما بعد الصدمة يتأخرون بالإبلاغ عن عوارضهم.

لهذا فإن قراءة المبادئ التوجيهية الصادرة عن مركز دارت الصحافة والصدمة النفسية -والحصول على فهم أفضل حول كيف يتفاعل العقل والجسد مع محفزات الصدمة - يمكن أن يساعد الصحفي لإدراك إذا ما كان مشاعرهم بداية عوارض اضطرابات ما بعد الصدمة.

التعرض لصور صادمة يميل لجعل الناس تشعر بالعاطفة والخدر، ولكن هذه المشاعر ليست بالضرورة غير طبيعية. إشارة واحدة إلى أن الصحفي بدأ يعاني من اضطرابات ما بعد الصدمة هي البدء بعدم الثقة بزملائه وفق ما يشير ريس.

ويقول ريس: "دماغهم يستجيب للأوضاع العنيفة أمامهم. إذا خسرت الشعور بالأمان على نطاق واحد خلال رؤيتك لهذه الصور، فإنك تميل للشعور بعدم الأمان حول أمور أخرى ايضا، مثل (ما إذا كان بإمكانك الوثوق بزملائك أو إدارتك)."

من المهم أيضا أن يدرك المدراء هذه المسائل كي يشعر الموظفون بأمان أكبر.

ويقول ريس: "إن المدراء الأفضل الذين توصلنا إليهم كمثال منفتحون على هذه القضايا ولا يخشون الإعتراف بردات فعلهم حول المواد القوية".

تتطور الممارسات الإعلامية بشكل أفضل نحو حماية كل من العاملين بمجال الأخبار والجمهور من الصور الصادمة. التطور في الإبتكارات التكنولوجية - التي يمكن أن تعرض صورا صادمة تلقائيا- يمكن أن يساعد المشاهدين من خلال تحذيرهم.

مع هذا فإن ريس يعتقد أن غرف الأخبار لازالت بحاجة للعمل على الموازنة بين واجبها بإعلام الجمهور وحماية أنفسهم والناس من الصدمة.

ويقول ريس "إن هناك أوقاتا من أجل رؤية الناس ما يحصل حقيقة في العالم قد تعني عرض صور مزعجة ومؤلمة."

الصورة الرئيسية حاصلة على رخصة المشاع الإبداعي على فليكر بواسطة كيملي.

Tags: 

أُنشر تعليق

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • Twitter message links are opened in new windows and rel="nofollow" is added.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
Please log in or register in order to comment this post.